سلسلة هل تعلم؟  هل تعلم؟ - الجزء الأول  :  فضيلة الشيخ الدكتور محمد الأخرس
 هل تعلم أن علمَ الدينِ هو الدليلُ على السعادة الأبديةِ التي لانهايةَ لها؟ 
 هل تعلم أن علمَ الدينِ هو الدليلُ على السعادة الأبديةِ التي لانهايةَ لها؟ - إعداد الشيخ محمد الأخرس


اللهُ فرضَ علينا أن نتعلمَ قدرًا من علم الدينِ لا يُستغنى عنهُ فإذا تَركَ ذلكَ الإنسانُ يُلامُ. الجهلُ بأمورِ الدينِ ليسَ عذرًا والدليلُ على ذلك قولُهُ تعالى : "قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ ( ٩ ) - " " سورة الزمر"

وقد قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : " أَيّهَا النَّاس تَعَلَّمُوا، فإِنَّمَا الْعِلْم بِالتَّعَلُّمِ " رواه الطبراني. معناهُ وجوبُ العلمِ ووجوبُ أنْ يُطلَبَ من أهلِهِ فلا يكونُ تحصيلُ العلمِ بالـمُطالعةِ من الكتبِ بلا معلمٍ ثقةٍ، قَالَ الإمامُ الجليلُ مُحمدُ بن سيرينَ : " إنَّ هذا العلمَ دينٌ فانظرُوا عمَّن تأخذونَ دينَكُم ". رواه مسلم.

عِلْمُ الدينِ هو الدليلُ على السعادة ِالأبديةِ التي لانهايةَ لَها.أما بدونِ علمٍ الإنسانُ لا يكونُ مِنَ الـمُفلحين،لا يكونُ من الفائزينَ.علمُ أهلِ السنةِ مفتاحُ الجنةِ.من أرادَ الله بهِ خيرًا كثيرًا يكونُ قويَ الهمةِ في العلمِ ومن كان ضعيفَ الهمةِ في العلمِ فهو قليلُ الخيرِ عِنْدَ الله.